مدرسة احمد حمدى الابتدائية

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المدرسة



 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول
مدرسة الشهيد احمد حمدى الابتدائية            ترحب بكم             وتتمنى لكم  قضاء وقت ممتع



شاطر | 
 

 أ - ب جودة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله رياش

avatar

عدد الرسائل : 487
رقم العضوية : 13
نقاط : 17500
تاريخ التسجيل : 15/09/2008

مُساهمةموضوع: أ - ب جودة   الأربعاء 12 مايو - 3:24

المنسق مطلوب منه الاتى
1- تسليم ملف المدرسة الى الهيئة القومية لضمان جودة التعليم
2 - ملء ملف المدرسة على موقع الهيئة برقم حساب خاص
3 - استقبال فريق المراجعة الخارجية التابع للهيئة وتذليل كل العقبات التى تواجهم
4 - يكون حلقة الوصل بين المدرسة والهيئة القومية
" ويشرف على :
§ الجودة الإدارية ( مشرف التدقيق الداخلي ) التدقيق والتوثيق
§ التخطيط( التنظيم والمتابعه )
§ الجودة التدريبية ( مشرف التدقيق الداخلي )
· شافعلىالتريب والتطوير المستمر ونقل الجديد0
· مخاطبة نمالمجتمع المدى0
· إعداد الدليل الإجرائي والوصفي 0
· الإشراف على وضع الخطط الفصلية 0
· إعداد النماذج الإجرائية وتحديثها بما ويتناسب مع الحدث 0
· عمل الدراسات والبحوث العلمية المستقبلية والمشاركة في ورش العمل والأوراق العلمية او ترشيح من يراه مناسباً 0
· إعداد التقارير المتزامنة مع الخطة والتواصل مع الإدارة العليا وعمل التغذية الراجعة دورياً 0
· الإشراف المباشر والمتابعة المستمر لعملية التحسين والعمل على تصحيح معامل الخطأ
والترتيب للزيارات الميدانية وتطوير الإجراءات 0
· مشارك في إتخاذ القرارت التي يصدرها مجلس إدارة المدرسة 0
· بناء جسر تواصل مع أصدقاء الجودة في جميع الوحدات الداخلية والخارجية ومع المتدربون وأولياء الأمور والمجتمع وكذلك المؤسسات التربوية والجامعات والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص ودعوتهم باستمرار للقاءات التطويرية
· التنظيم والمتابعه للقاءات والمعارض والندوات والمؤتمرات وكذلك رسم الخطط المستقبلية لتوجه الجودة بما ويتناسب مع التطور العصري ومحاكاة كل جديد
· يعمل كمشرف على جودة الخدمات المساندة والسلامة
· مشارك في إتخاذ القرارت التي يصدرها المدقق الخاجي 0شرح اللوائح والأنظمة وتبسيط الإجراءات والنماذج المستخدمة وبناء جسر تواصل مابين المتدرب والعاملين والإدارة 0
· المساهمة في تدريب مسؤلى ملفات الجودة0
· متابعة تحسين العمل والتأكد من سلامة الإجراءات وتطبيقها 0
· التأكد من بيئة الغرفة الدراسية وعدد المتدربون في كل غرفة ( القاعة )

· المساعدة في نقل هموم المتدربون والمدربون وتوضيح مكمن الخلل
· التعامل مع الحدث على وجه السرعة
· العمل على حل المشكلات الفنية والتقنية التي تمس التخصص
· إخضاع المتدربون الى عمليات التحسين المستمر بتبني الحكمة اليومية والتذكير بالأهداف المطلوبة
· متابعة إنضباط المدربون والمتدربون وتحليل نسبة الخطأ في هذا الجانب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله رياش

avatar

عدد الرسائل : 487
رقم العضوية : 13
نقاط : 17500
تاريخ التسجيل : 15/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: أ - ب جودة   الأربعاء 12 مايو - 3:25


بسم الله الرحمن الرحيم


ْ

وَأَن لَّيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى

وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى


ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاء الأَوْفَى

وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنتَهَى
تضمنت شريعتنا الإسلامية منظومة متكاملة وفريدة من القواعد والتوجيهات وردت في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة تنظم جميع مناحي حياتنا وهي بذلك منهج حياة يوازن بين المتطلبات الروحية والجسدية ليحقق المسلم من خلالها إتقان وإحسان العمل في الدنيا ليحصد الأجر والمثوبة في الآخرة بمشيئة الله .
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ( مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ )سورة الأنعام: من الآية 38
لم ترد كلمة ” الجودة ” في القرآن الكريم أو السنة النبوية إنما ورد ما يفوق الجودة مفهوماً ونتائجاً وهو : ( الإتقان ) ، ( الإحسان ) .
فالإتقان هو الإحكام ، وأتقن العمل أي أحكمه . أما الإحسان فهو إتقان العمل والوفاء بمتطلباته على أحسن وجه بعطاء فوق الواجب بمعنى التفضل .وانظروا ما وعد الله به المحسنين في الآيات الكريمة التالية :
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
( لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُوا إِذَا مَا اتَّقَوْا وَآمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ثُمَّ اتَّقَوْا وَآمَنُوا ثُمَّ اتَّقَوْا وَأَحْسَنُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ )سورة المائدة: الآية 93)
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
( بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ )سورة البقرة: الآية 112
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
(لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلا ذِلَّةٌ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ )
سورة يونس: الآية 26

مسئوليات واختصاصات المنسق
•إجراء دراسة للتعرف على وضع المدرسة فيما يتعلق بالمعايير القومية للتعليم وشروط ومتطلبات الاعتماد التربوي
• وضع خطة إجرائية لدعم المدرسة للقيام بالتقويم الذاتي وإعداد خطط التحسين المدرسي وتحقيق المعايير
• رفع درجة وعي المدرسة بالمعايير القومية وبالعمليات المتعلقة بإعداد خطط تحسين الأداء المدرسي، ودور فريق الجودة بالمدرسة
• التأكد من فريق الجودة بالمدرسة يتم طبقا لمعايير الاختيار المتفق عليها
• تدريب فريق الجودة بالمدرسة ورفع كفاءتها للقيام بالتقييم والتخطيط والتوثيق
• التأكد من قيام المدرسة بتقييم ذاتي ذي جودة عالية وإعداد خطط واقعية تعكس نتائج التقييم الذاتي
• تحليل خطط تحسين الأداء المدرسي لتحديد أشكال الدعم اللازمة للمدرسة لتنفيذ خططها
أهمية إدارة الجودة الشاملة في التعليم :

تأتي أهمية الجودة الشاملة كونها منهج شامل للتغيير أبعد من كونها نظاماً يتبع أساليب مدونة بشكل إجراءات وقرارات لذلك فهي تنظر إلى ما يقدم من خدمات ككل متكامل بحيث تؤلف الجودة المحصلة النهائية لجهود العاملين وتسهم في تحسين الروح المعنوية وتنمية روح الفريق والإحساس بالفخر والاعتزاز ، وتكمن أهمية الجودة الشاملة في التعليم فيما يلي :
1- ضبط وتطوير النظام القيادي والتعليمي داخل المدرسة .
2- الارتقاء بالمستوى المعرفي والمهاري والنفسي والاجتماعي للطلاب .
3- رفع كفاءة ومستوى أداء المعلمين والإداريين .
4- توفير التعاون والتفاهم وبناء العلاقات الإنسانية بين جميع منسوبي المدرسة بما فيهم الطلاب .
5- مشاركة جميع منسوبي المدرسة في اتخاذ القرار وتطوير الأداء بعيداً عن المركزية .
6- رفع مستوى الوعي والإدراك لدى المعلمين و الطلاب تجاه عمليات التعليم والتعلم .
7- تطوير وتحسين المخرجات التعليمية بما يتماشى مع السياسات والأنظمة وإرضاء جميع المستفيدين
8- إيجاد الثقة المتبادلة بين المدرسة والمسئولين والمجتمع .
9- إيجاد بيئة داعمة للتطوير المستمر .
10- خفض الهدر والاستخدام الأمثل للمدخلات البشرية والمادية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله رياش

avatar

عدد الرسائل : 487
رقم العضوية : 13
نقاط : 17500
تاريخ التسجيل : 15/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: أ - ب جودة   الأربعاء 12 مايو - 3:25


أهداف الجودة الشاملة في المدرسة :
لتحويل فلسفة الجودة الشاملة إلى حقيقة في المدرسة ، يجب ألا تبقى هذه الفلسفة مجرد نظرية دون تطبيق عملي ، ولذلك فبمجرد استيعاب مفهوم الجودة الشاملة يجب أن يصبح جزءاً من القيادة التربوية للمدرسة ، وإدارة الجودة الشاملة عملية طويلة الأمد وتتكون من مراحل محدَّدة بشكل جيد وتتبع إحداها الأخرى ويتم تنفيذها باستمرار ، وتهدف إدارة الجودة الشاملة في المدرسة إلى :
1- إحداث نقلة نوعية في عملية التربية والتعليم .
2- تحقيق التكامل في العمليات المدرسية من خلال تنمية العمل بروح الفريق الواحد .
3- اتخاذ إجراءات وقائية لتلافي الأخطاء قبل وقوعها .
4- الاهتمام بمستوى الأداء وتنمية الكفاءة التعليمية للعاملين بالمدرسة .
5- تدريب العاملين وفقاً لاحتياجاتهم الفعلية .
6- تعزيز الاتصال الفعال بين المدرسة والمستفيدين من خدماتها .
7- تطوير النظام الإداري بالمدرسة .
8- الارتقاء بالجوانب الجسمية والاجتماعية والنفسية والروحية للطلاب .
9- توفير بيئة مدرسية يسودها التفاهم والعلاقات الإنسانية بين جميع العاملين .
10- استخدام الطرق العلمية لتحليل المشكلات .
11- تحفيز العاملين على التميز وتبني الابتكار والإبداع .
12- تعزيز الانتماء والولاء للمدرسة .
متطلبات تطبيق الجودة الشاملة في المدرسة :
إدارة الجودة الشاملة أسلوب إداري حديث ذو فلسفة واضحة يعمل على إيجاد بيئة مناسبة لتحسين مهارات العاملين ومراجعة آليات العمل بشكل مستمر باستخدام جملة من الوسائل والعمليات تحقق أعلى درجة ممكنة من الجودة والتميز في الأداء للوصول إلى مخرجات ترضي المستفيدين ، لذلك فإن إدارة الجودة الشاملة في التعليم لها متطلبات يجب أن يستوفى الحد الأدنى منها لتكون بداية التطبيق جيدة وقابلة للاستمرار ؛ وهي كما يلي :
1- الوعي بمفهوم إدارة الجودة الشاملة :
من خلال إدراك جميع منسوبي المدرسة بأن الجودة يمكن قياسها ، وهي معيار لتقديم الخدمات بأفضل أسلوب وأحسن نوعية لتحقيق رضا وسعادة المستفيد الداخلي ( منسوبي المدرسة ، والطالب ) ، والمستفيد الخارجي ( ولي أمر الطلاب ، والمجتمع بصفة عامة ) من خدمات المدرسة .
2- دعم وقناعة القائد التربوي للمدرسة :
قناعة القائد التربوي للمدرسة بفلسفة الجودة الشاملة يؤدي إلى دعمه لها من خلال مشاركته ذهنياً وعاطفياً لمنسوبي المدرسة ، وتهيئة المناخ التنظيمي الذي يجعلهم يؤدون أعمالهم وفقاً للمعايير المحددة وبحماس متأثرين بالقائد .
3- الاهتمام بالمستفيدين :
يعتبر إرضاء المستفيد " الداخلي والخارجي " من مرتكزات الجودة الشاملة ، ويقاس به نجاح المدرسة أو فشلها ، ولتحقيق الجودة ينبغي على المدرسة توفير متطلبات واحتياجات المستفيدين والتعرف على مدى رضاؤهم وسعادتهم بالخدمات التي تقدمها المدرسة ، بالإضافة إلى تطلعاتهم المستقبلية .
4- مشاركة منسوبي المدرسة :
تمثل مشاركة منسوبي المدرسة في اتخاذ القرار واقتراح الحلول من المبادئ الأساسية لإدارة الجودة الشاملة ، وتؤدي المشاركة إلى تشجيع الإبداع ورفع الروح المعنوية لديهم مما يزيد من ولائهم وأدائهم للأعمال .
5- تشكيل فرق العمل :
يعتبر تشكل فرق العمل من أهم الخطوات التنظيمية في إدارة الجودة الشاملة ، وينبغي أن يكون أعضاء فريق العمل من الموثوق بهم وممن لديهم الرغبة في المشاركة ولديهم الاستعداد
ما يناط بهم من مهام ، كما ينبغي أن يمثلوا جميع المستويات بالمدرسة ، ولديهم القدرة على التحليل ويملكون الصلاحيات ، وجعل فرق العمل من التنظيمات الأساسية لنشر ثقافة الجودة الشاملة وتطبيقها إلى أن تتم مشاركة جميع منسوبي المدرسة في تلك الفرق بصورة تدريجية .
6- تدريب منسوبي المدرسة :
يعتبر التدريب محور التطوير المهم لجميع العمليات ، وهو يمكن جميع العاملين بالمدرسة من القيام بأعمالهم بنجاح محققين بذلك جودة الخدمة ، نظراً لحاجة العاملين إلى اكتساب المهارات بصفة مستمرة نتيجة للتغيير المطرد في احتياجات العمل والتطور التقني ، وينبغي ملاحظة أن يكون التدريب شاملاً لجميع منسوبي المدرسة وفقاً لاحتياجاتهم الفعلية .
7- احترام وتقدير منسوبي المدرسة :
تقدير الأداء واحترام الأفكار من مقومات بناء الثقة المتبادلة بين المدير ومنسوبي المدرسة ، مما ينتج عنه استمرار العطاء المتميز وتحقيق مستويات مرتفعة من الإتقان ؛ يواكب ذلك تنمية العلاقات الإيجابية وتشجيع العاملين بالمدرسة وتحويل توجهاتهم نحو إدارة الجودة الشاملة .
8- التحسين المستمر :
إن الرضا والاستحسان للخدمة من قبل المستفيدين من الأمور غير الثابتة ، فالرضا عامل متغير بصفة مستمرة ، ولنحقق مفهوم إرضاء المستفيدين يجب أن نعمل على استمرار تحسين وتطوير الأداء مهما بلغت الكفاءة والفعالية الحالية ، فالجودة سباق له بداية ولكن ليس له نهاية .
9- التنبؤ بالأخطاء ومنع حدوثها :
يمثل التنبؤ بالأخطاء فرصة لتطوير الأداء ، فبدلاً من تطبيق معايير الجودة عند حدوث الأخطاء يبغي الالتزام بالأداء الصحيح من المرة الأولى وفي كل مرة لأن تكلفة الوقاية أقل بكثير من تكلفة المعالجة والداعم في ذلك تحليل المهام وتوفير المعلومات عن متطلبات الأداء لكل مهمة .
10- التحفيز :
المتطلبات التسع السابقة ( الوعي بمفهوم إدارة الجودة الشاملة ، دعم وقناعة مدير المدرسة ، الاهتمام بالمستفيدين ، مشاركة منسوبي المدرسة ، تشكيل فرق العمل ، تدريب منسوبي المدرسة ، احترام وتقدير منسوبي المدرسة ، التحسين المستمر ، التنبؤ بالأخطاء ومنع حدوثها ) لا يمكن تحقيقها في غياب الحوافز التي تدفع العاملين وتوجههم إلى إدارة الجودة الشاملة ، فالحوافز قوى خارجية تؤثر بشكل أو بآخر في السلوك الإنساني ، وتتبنى إدارة الجودة الشاملة الحافز الجماعي لتأكيد المشاركة والتعاون بين جميع العاملين .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله رياش

avatar

عدد الرسائل : 487
رقم العضوية : 13
نقاط : 17500
تاريخ التسجيل : 15/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: أ - ب جودة   الأربعاء 12 مايو - 3:26

عناصر نجاح تطبيق الجودة الشاملة في المدرسة :
هناك سبع عناصر في حال توفرها تؤكد نجاح الجودة الشاملة في المدرسة ، وتتمثل هذه العناصر بما يلي :
1- فلسفة واضحة تؤمن بها المدرسة ومنسوبيها .
2- رؤية محدد ومعلنة تشير إلى الطموح المراد الوصول إليه .
3- خطة إستراتيجية تلبي احتياجات المستقبل ويمكن تطبيقها .
4- مهارات العاملين ملبية لاحتياجات العمليات التربوية والتعليمية .
5- موارد مالية وبشرية ملبية للمتطلبات .
6- مكافآت مالية ومعنوية لتحفيز العاملين .
7- تنظيم إداري يحقق متطلبات الجودة الشاملة .

مراحل تطبيق الجودة الشاملة في المدرسة :
لتحويل فلسفة الجودة الشاملة إلى حقيقة ملموسة في المدرسة يجب ألا تبقى هذه الفلسفة معرفية لدى منسوبي المدرسة يتم التباهي بها دون تطبيق إجرائي ، لذلك فبمجرد استيعاب المفهوم النظري للجودة الشاملة يجب البدء في تطبيقها والعمل على أن تصبح مبدأ أساسياً لجميع أعمال المدرسة ، ولكن تطبيق إدارة الجودة الشاملة في المدرسة عملية طويلة الأمد تتكون من مراحل تكاملية تلازمية ولكل مرحلة إجراءات ينبغي التقيد بها بصورة مستمرة للانطلاق بخطى واثقة نحو تطبيق إدارة الجودة الشاملة ، وتتكون تلك المراحل مما يلي :

أولاً- المرحلة الصفرية :
ويمكن اعتبارها مرحلة الإعداد للجودة وتتمثل فيما يلي :
1- نشر ثقافة الجودة الشاملة وأهمية التغيير بين منسوبي المدرسة .
2- وضع خطة لحضور منسوبي المدرسة برامج تدريبية عن إدارة الجودة الشاملة .
3- إصدار قرار في المدرسة بتطبيق إدارة الجودة الشاملة .
4- العمل على تحديد رؤية ورسالة وقيم المدرسة .
5- إعداد خطة إستراتيجية محددة الأهداف وقابلة للتطوير .
6- إعداد الخطط التشغيلية المحققة للأهداف المحددة .
7- وضع خطة لتحديد سياسات تطبيق إدارة الجودة الشاملة في جميع عمليات المدرسة .

ثانياً- مرحلة التخطيط للجودة :
ولا بد أن يشارك جميع منسوبي المدرسة في هذه المرحلة للقيام بالإجراءات التالية :
1- اختيار النموذج المناسب لإدارة الجودة الشاملة في المدرسة .
2- تحديد الموارد اللازمة للتطبيق .
3- ترشيح أعضاء المجلس الاستشاري للجودة في المدرسة .
4- اختيار منسق الجودة في المدرسة .
5- إعداد خطة تفصيلية لتحسين جودة الخدمات التي تقدمها المدرسة بصياغة سهلة ومفهومة للجميع .


ثالثاً- مرحلة تقويم وضع المدرسة بعد المرحلتين الأولى والثانية :
تهدف هذه المرحلة إلى تحديد نقاط القوة والضعف في المدرسة عن طريق التغذية الراجعة ، وذلك من خلال الإجابة على الأسئلة التالية :
1- هل تم اتخاذ مبادرات لتحسين العمل في المدرسة ؟ وما هي تلك المبادرات ؟
2- هل الأهداف التي تم اعتمادها محددة ؟ وما هي معوقات عدم تحقيقها ؟
3- ما العقبات التي واجهت تطبيق المرحلتين الأولى والثانية ؟
4- ما الفوائد المترتبة على تطبيق إدارة الجودة الشاملة ؟
5- ما المعايير المعتمدة لقياس اتجاه إدارة الجودة الشاملة في المدرسة ؟
6- ما هي أفضل الوسائل لتحديد رضا المستفيدين " داخل وخارج المدرسة " ؟

رابعاً- مرحلة التنفيذ :
وتتمثل هذه المرحلة في اختيار المنفذين وتنمية مهارات منسوبي المدرسة وتشمل :
1- تشكيل فرق عمل الجودة بالمدرسة ، والعمل على تنمية مهاراتهم في تحليل المعلومات ومعالجتها إحصائياً ، وعمليات التقويم ، وعرض النتائج .
2- تدريب جميع منسوبي المدرسة على مباديء ومداخل وعمليات وأهمية الجودة الشاملة وفقاً للخطة التي تم وضعها في المرحلة الأولى .
3- تدريب جميع منسوبي المدرسة على أساليب الاتصال والعلاقات الإنسانية وفقاً للخطة التي تم وضعها في المرحلة الأولى .
4- تعريف جميع العاملين والطلاب في المدرسة بأهدافها ومشاركتهم في عمليات التطوير .

خامساً- مرحلة الانتشار :
وتبدأ هذه المرحلة عندما يُعزز الإنتماء للمدرسة من قِبل منسوبيها ويشعر الجميع بالمسئولية الفردية والجماعية ويعملون ضمن فريق عمل واحد بعيداً عن الذاتية ، وذلك لتنفيذ ما تم التخطيط له في المراحل الأولى ، ويتطلب ذلك ما يلي :
1- تدريب جميع منسوبي المدرسة على خدمة المستفيد وتحقيق متطلباته .
2- استثمار الخبرات والنجاحات وتعميمها على باقي خدمات المدرسة .
3- عرض التجربة على المستفيدين ( المعلمين ، الطلاب ، أولياء أمور الطلاب ، رجال الأعمال . . . الخ ) لتحقيق المشاركة الإيجابية .
4- تنمية الولاء للمدرسة من خلال مشاركة الطلاب وأولياء أمورهم والمجتمع في عمليات التطوير في المدرسة ، لتعزيز المشاركة وتحقيق التكامل .

سادساً- مرحلة التطوير المستمر :
يعتبر التحسين المستمر أحد أهم مباديء إدارة الجودة الشاملة ، وانطلاقاً من مبدأ أن الجودة عملية غير منتهية ، فإن أهم متطلبات هذه المرحلة :
1- استمرار البحث في تحسين المدخلات والعمليات في المدرسة .
2- استمرار التدريب بشكل مستمر لجميع منسوبي المدرسة .
3- مراجعة أهدف التحسين إذا تطلب الأمر ذلك .
4- الأخذ بمبدأ التحفيز الجماعي .
5- الاستفادة من النجاحات التي تم تحقيقها وتعميمها على باقي العمليات .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله رياش

avatar

عدد الرسائل : 487
رقم العضوية : 13
نقاط : 17500
تاريخ التسجيل : 15/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: أ - ب جودة   الأربعاء 12 مايو - 3:27

كيف تعزز القيادة التربوية للمدرسة تطبيق الجودة الشاملة ؟
إن تطبيق الجودة الشاملة في المدرسة يتطلب من القيادة التربوية مراعاة جملة من الأمور التي
في مجملها تمثل تعزيزاً للتوجه نحو تطبيق الجودة الشاملة وهي كما يلي :
1- اعتماد الجودة كنظام إداري في المدرسة لا بديل عنه .
2- تشكيل فريق الجودة والتميز في المدرسة .
3- تعزيز انتماء العاملين للمدرسة .
4- نشر ثقافة الجودة والأداء المتميز بين جميع العاملين بالمدرسة .
5- تحديد معايير الأداء لجميع العمليات المدرسية .
6- اعتماد المشاركة والعمل بروح الفريق في جميع العمليات المدرسية .
7- التدريب المستمر للعاملين وفقاً لاحتياجاتهم .
8- اعتماد التقويم الذاتي من قبل جميع العاملين بالمدرسة .
9- تفعيل الاتصال بين المدرسة داخلياً وخارجياً .
10- تحسين مخرجات التعليم بما يتوافق واحتياجات المجتمع .
11- تعزيز السلوكيات الإيجابية وتبني المبادرات المبتكرة والإبداعية .
12- استخدام الطرق العلمية لتحليل البيانات لجميع العمليات المدرسية .
13- تدريب وصقل مهارات الطلاب .





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أ - ب جودة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة احمد حمدى الابتدائية :: منتدى الجودة الشاملة-
انتقل الى: